mytiger
منتديات MYTIGER
كل عام وسيادتكم بخير و اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يصلح حالك وبالك وان يفرج همك وغمك ويذهب عنك كل حزن ومرض وفاقة وهم وغم وضيق وكرب ويكرمك في الدنيا والآخرة ويرفع قدرك في الدنيا والآخرة وان يسبل عليك ستره وان يسبغ عليك نعمه كلها ظاهرة و باطنه ما علمنا منها وما لم نعلم وان يدخلك الجنة بلا حساب ولا سابقة عذاب يا رب العالمين
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتدياتMYTIGER ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة

mytiger

برامج.العاب.افلام.اغانى.شرح برامج
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
المنتدى تحت التطوير حاليا
مرحبا بكم فى MYTIGER

شاطر|
بيانات كاتب الموضوع
الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية
كاتب الموضوعرسالة
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مدير عام المنتديات
الرتبه:
مدير عام المنتديات
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
نقاط : 2081
تاريخ التسجيل : 02/10/2012
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

موضوع: الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية الأحد ديسمبر 16, 2012 5:34 pm







الإقرار:

الإقرار: إخبار الشخص بثبوت حق للغير على نفسه
ولو كان هذا الحق سلبيا، أى بطريق النفى كإقراره بأن لا حق له على فلان،
فإنه يثبت للمقر له على المقر حق عدم مطالبته بشىء من الحقوق. مذهب
الحنفية:والإقرار عند الحنفية: يكون باللفظ وبالإشارة المفهمة من غير
القادر على التلفظ كالأخرس. ومعتقل اللسان إذا طال أمده وثبتت له إشارة،
وبالكتابة،وبالسكوت كسكوت الوالد بعد تهنئة الناس له بالولد بعد الولادة
يكون إقرارا منة بنسبه ، وسكوت الزوجة والولد والأجنبى عند بيع العقار
بحضرته، يكون إقراراً من الساكت بملكية البائع للعقار المبيع حتى لا تسمع
منه دعوى ملكية هذا العقار على المشترى بعد ذلك (3).


مذهب المالكية:وعند
المالكية: يكون الإقرار باللفظ أو ما يقوم مقامه كالإشارة المفهمة من
الأبكم والمريض، والكتابة فى صحيفة أو لوح أو خرقة أو على الأرض، والسكوت
كسكوت غريم الميت عند بيع التركة أمامه، لا يقبل منه ادعاء الدين فى التركة
بعد ذلك إلا أن يكون له عذر (4).مذهب الشافعية:


وعند الشافعية:
يكون الإقرار باللفظ والكتابة عند من يجوز الاعتماد عليها، وبالإشارة من
الأخرس والمريض العاجز عن الكلام(5).مذهب الحنابلة:وعند الحنابلة: يكون
الإقرار باللفظ والكتابة وبالإشارة المعلومة من الأخرس دون معتقل اللسان
والمريض(6).


مذهب الظاهرية:تحدث ابن حزم فى"المحلى" عن الإقرار ولم يذكر ما يكون به غير اللفظ من الكتابة والإشارة (7).


مذهب الزيدية:وعن الزيدية: يكون الإقرار باللفظ والكتابة والإشارة المفهمة من الأخرس والمصمت (Cool.واستثنى صاحب " البحر الزخار" : اللعان والإيلاء والشهادة والإقرار بالزنا لأنه يعتبر فيها لفظ مخصوص.


مذهب الإمامية:وعند الشيعة الإمامية: يكون
الإقرار باللفظ وتقوم مقامه الإشارة (9).حجية الإقرار:والإقرار حجة علي
المقر يؤخذ به ويحكم عليه بمقتضاه وهو أقوى الأدلة لأن احتمال الصدق فيه
أرجح من احتمال الكذب إذ العاقل لا يقر عادة ولا يرتب حقا للغير على نفسه
إلا إذا كان صادقا فى إقراره.وحجية الإقرار ثابتة بالكتاب والسنة والإجماع،
قال الله تعالى: ( وليملل الذى عليه الحق وليتق الله ربه
(. أمر صاحب الحق بالإملال، وإملاله هو إقراره، فلو لم يكن حجة عليه ويؤخذ به. لما كان فيه فائدة ولما أمر به.وقال: ( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم( والشهادة
على النفس هى الإقرار عليها بالحق. وفى السنة الصحيحة أن النبى - صلى الله
عليه وسلم - قبل من ماعز ومن الغامدية الإقرار بالزنا على أنفسهما
وعاملهما به وأقام عليهما الحد بناء عليه.وقد أجمعت الأمة من عهد النبى -
صلى الله عليه وسلم - إلى الآن على أن الإقرار حجة على المقر يؤخذ به جرت
على ذلك فى الأقضية والمعاملات
. والإقرار
حجة قاصرة على المقر لا يتعداه إلى غيره ولا يمتد أثره إلى من عداه. فمن
أقر على غيره بشىء لم يقبل إقراره، ومن ذلك إقرار الوصى والولى على موليه ،
وإقرار القيم على محجوره فإنه لا يصح. وهذا قدر متفق عليه ، ولكنهم
اختلفوا مع هذا فى إقرار العبد يكون فيه مساس بحق السيد وماله وإقرار
المريض مرض الموت يكون فيه مساس بحق الورثة أو بحق الدائنين.وإذا استثنينا
الظاهرية، فإن الجميع متفقون على عدم صحة إقرار العبد والمريض مرض الموت فى
بعض الصور رعاية لحق السيد والورثة والدائنين وعدم الإضرار بهم مما تبين
تفاصيله فى مصطلح " إقرار ".أما الظاهرية فقد قرر ابن حزم الظاهرى فى كتابه
(10): أن إقرار العبد والمريض مرض الموت صحيح فى جميع صوره وأحواله من غير
نظر إلى مساس هذا الإقرار بالسيد أو بالورثة والمداينين وتعديه إليهم
بالضرر (انظر : إقرار).ولا يكون الإقرار حجة، ولا ينبنى عليه أثره إلا إذا
صدر صحيحا ومستوفيا جميع الشروط التى ذكرها الفقهاء فى المقر والمقر له
والمقر به وفى الصيغة ولم يتصل به ما يفسده أو يغير من موجبه مما هو مفصل
ومبسوط فى مصطلح إقرار(انظر إقرار).والإقرار حجة بنفسه يثبت به الحق المقر
به للمقر له على المقر ويلزمه الوفاء له به دون توقف على قضاء القاضى وحكمه
بالاتفاق.وهناك حالات لا يكفى فيها الإقرار للقضاء والحكم بل لابد من
إقامة البينة معه، كما إذا أدعى شخص على مدين الميت إنه وصيه فى التركة،
وصدقه المدين فى دعوى الوصاية والدين، فإن القاضى لا يثبت الوصاية بهذا
الإقرار إذ الاقتصار عليه لا يفيد مع مدين آخر ينكر الوصاية. وهناك حالات
تسمع فيها بينة المدعى بطلبه بعد إقرار المدعى عليه بالحق لفائدة أخرى غير
ثبوت الحق، كما فى دعوى شخص على مدين أنه وكيل عن الدائن إذا صدقه المدعى
عليه فى دعوى الوكالة ولكنه طلب سماع البينة عليها لتكون يده يد أمانة لا
يضمن بالهلاك دون تعد ولتبرأ ذمة المدين بالدفع إليه دون رجوع، فيقبل
القاضى البينة. وكما فى دعوى الدين على الميت إذا أقر بها أحد الورثة، أو
أقر بها الورثة جميعا، وطلب المدعى سماع البينة ليتعدى الحكم إلى بقية
الورثة فى الأولى أو إلى بقية الدائنين فى الثانية ، تسمع البينة (11)، وقد
يتم الإقرار ثمتطرأ أمور تؤثر فيه أصلا أو تؤثر فى مدى حجيته وهى موضع
خلاف بين الفقهاء، من ذلك..دعوى المقر أنه كان كاذبا فى إقراره.مذهب
الحنفية:قال الحنفية: إذا أعطى شخص صكا لآخر يتضمن إقراره بأنه استقرض منه
مبلغا من المال، ثم ادعى أنه كاذب فى هذا الإقرار، لا تقبل منه هذه الدعوى
عند أبى حنيفة ومحمد وهو القياس لأن الإقرار ملزم شرعا كالبينة بل هو آكد
لأن احتمال الكذب فيه أبعد فلا يلتفت إليه، وتقبل عند أبى يوسف فى حق تحليف
المقر له اليمين فيحلف على أن المقر صادق فى إقراره بالدين كما تضمنه
الصك، فإن حلف ثبت حقه فى الدين وإن نكل فلا شىء له، وهو الإستحسان وعليه
الفتوى، لأن العرف جار بكتابة الصك قبل أخذ المال فلا يكون الإقرار دليلا
على القبض حقيقة.ولأن الناس كثرت حيلهم ومخادعتهم، والمقر يضار بعدم
التحليف، ولا يضار المقر له بالتحليف إن كان صادقا، فيصار إليه.وهذا فى غير
حقوق الله الخالصة، أما فيها فتقبل دعوى الكذب فى الإقرار، ولا يؤخذ به
المقر لما يورثه من الشبهة المؤثرة فى سقوط الحد كما فى الرجوع عن الإقرار
(12).أما إذا كان تكذيب المقر من الشارع كما إذا أقرت المطلقة بانقضاء
عدتها بعد مدة تحتمله ثم جاءت بولد لأقل من ستة أشهر بعد الإقرار يثبت نسبه
شرعا من المطلق لتيقن قيام الحمل وقت الإقرار،. ويكون حكم الشارع بثبوت
نسب الولد تكذيبا للمطلقة فى إقرارها بانقضاء العدة أو كان التكذيب من
الحاكم، كما إذا اشترى شخص عينا من آخر، ثم ادعى ثالث علي المشترى ملكية
هذه العين، وأنكر المشترى وقرر أنها ملك البائع الذى اشتراها منه، وأثبت
المدعى دعواه وحكم له بالعين، فإنه يكون للمشترى حق الرجوع بالثمن علي
البائع رغم إقراره بأن العين ملكه، لأن الحكم بملكية العين للمدعى تكذيب له
فى إقراره. إذا كان التكذيب من الشارع أو من الحاكم يكون معتبرا ويبطل
الإقرار به. وقال الشافعية: أن المقر يؤخذ بما أقر به، ولا يقبل منه دعوى
الكذب فى ذلك (13).وفى مذهب الشيعة الإمامية جاء فى شرائع الإسلام(14
) : إذا أشهد بالبيع وقبض الثمن ثم قال أنه لم يقبض الثمن وإنما أشهد بذلك تبعا للعادة، قيل : لا يقبل قوله لأنه مكذب لإقراره، وقيل : يقبل
لأنه أدعى ما هو معتاد. وهو الأشبه، إذ هو ليس مكذبا لإقراره بل هو مدع
شيئا آخر فيكون على المشترى اليمين.رجوع المقر عن الإقرار:مذهب الحنفية:قال
الحنفية: إن رجوع المقر عن إقراره بحقوق الله تعالى الخالصة كحد الزنا
والشرب والسرقة بالنسبة للقطع، يقبل ويبطل به الإقرار فلا يؤخذ به مطلقا
سواء رجع قبل القضاء عليه بموجبه أو بعد القضاء وقبل الشروع فى التنفيذ أو
بعد الشروع فيه وقبل تمامه، فلا يحكم عليه إن رجع قبل الحكم ولا يقام عليه
إن رجع بعد الحكم وقبل إقامة الحد ولا يتمم عليه الحد. إن رجع بعد الشروع
فيه وقبل إتمامه وذلك لاحتمال أن يكون صادقا فى رجوعه فيكون كاذبا فى
الإقرار فهو يورث شبهة والحدود تدرأ بالشبهات، ولأنه يستحب للإمام أن يلقن
المقر العدول عن الإقرار كما لقن النبى - صلى الله عليه وسلم
- ماعزا
حين أقر بالزنا بقوله: (لعلك قبَّلت أو لمست). ولو لم يكن الرجوع عن
الإقرار جائزا لما كانت لهذا التلقين فائدة. والتعليل بأن الرجوع يورث شبهة
وهى تؤثر فى الحدود يدل على أن حقوق الله الخالصة التى لا تدرأ بالشبهة،
كالزكاة والكفارات، لا يقبل الرجوع عن الإقرار فيها، أما بالنسبة للمال فى
الإقرار بالسرقة فلا يؤثر الرجوع ويجب على المقر ضمان هذا المال.أما فى
حقوق العباد الخالصة كالأموال والقصاص، والمشتركة بين الله والعباد كحد
القذف فلا يقبل الرجوع عن الإقرار فيها ويبقى الإقرار صحيحا ويؤخذ به المقر
حكما وتنفيذا لأن هذه الحقوق تثبت مع الشبهة (15).مذهب المالكية:قال صاحب
" التبصرة
" (16): فإن أقر على نفسه وهو رشيد طائع بمال أو قصاص لزمه، ولا ينفعه
الرجوع، وإن أقر بما يوجب عليه الحد كالزنا والسرقة فله الرجوع ولكن يلزمه
الصداق والمال. مذهب الشافعية:يقول الإمام جلال الدين السيوطى فى
" الأشباه والنظائر" (17): وكل
من أقر بشىء ثم رجع عنه لم يقبل، إلا فى حدود الله تعالى، قلت: ويضم إلى
ذلك ما إذا أقر الأب بعين للابن فإنه يقبل رجوعه كما صححه النووى فى
فتاواه.مذهب الحنابلة :يقول صاحب" كشاف القناع
"(18): ولا يقبل رجوع


المقر عن إقراره لتعلق حق المقر له بالمقر به إلا
فيما كان حدا لله تعالى فيقبل رجوعه عنه لأن الحد يدرأ بالشبهة وأما حقوق
الآدميين وحقوق الله التى لا تدرأ بالشبهات كالزكاة والكفارات، فلا يقبل
رجوع المقر عن الإقرار بها.مذهب الظاهريةيقول ابن حزم فى " المحلى "(19):
من أقر لآخر أو لله تعالى بحق فى مال أو دم أو بشرة، وكان المقر عاقلا
بالغا غير مكره، وأقر إقرارا تاما ولم يصله بما يفسده فقيما لزمه ولا رجوع
له بعد ذلك، فإن رجع لم ينتفع برجوعه وقد لزمه ما أقر به على نفسه من دم أو
حد أو مال. وإن وصل الإقرار بما يفسده بطل كله ولم يلزمه شئ لا من مال ولا
من قود ولا حد.مذهب الزيدية:جاء فى " البحر الزخار"(20): ولا يجوز الرجوع
عنه إذ هو خبر ماض إلا فى حق الله تعالى لأنه يسقط بالشبهة.مذهب الإمامية
جاء فى " العناوين
" لميرفتاح (21) : أن ذكر
ما ينافى الإقرار بعد تحققه غير مسموع لدى ظاهر الأصحاب ، ووجهه إطلاق
الرواية ، فإنه دال على النفوذ مطلقا سواء عقبة بما ينافيه من إنكار وتأويل
أو لم يعقبه.ثم ذكر الخلاف فى مسائل الاستثناء وبدل البعض والفصل والوصل
فى ذلك ، وهل يتحقق الإقرار بما قبل الاستثناء والبدل فيعتبر منافيا له أو
لا يتحقق أصلا لأن الكلام كله واحد.وجاء فى " المختصر النافع " فى باب
الحدود أن الرجوع عن الإقرار بالزنا والقصاص يقبل ويسقط به الحد ، فالرجوع
عن إقرار عندهم غير مقبول إلا فى حدود الله تعالى الخالصة.رد الإقرار:مذهب
الحنفية : قال الحنفية : إن الإقرار بغير النسب لا يتوقف على قبول المقر له
وتصديقه ، ولكنه يرتد برده وتكذيبه للمقر ، واستثنوا من ذلك الإقرار
بالحرية ، فإن أقر السيد بحرية عبده ثبتت حريته وإن كذبه العبد فى إقراره
وبالنسب فيما يصح الإقرار فيه من الرجل أو المرأة ، لا يبطله الرد من المقر
له بالنسب وإن توقف على تصديقه ، فإن كذبه فى الإقرار ثم عاد وصدقه ثبت
النسب دون حاجة الى إعادة الإقرار ثانياً وبالطلاق إذا أقر بطلاق زوجته
وكذبته ثبت الطلاق.وبالنكاح، إذا أقر بنكاح امرأة وكذبته ثم صدقته ثبت
النكاح دون حاجة إلى إقرار آخر.وكذا الإقرار بالعتق والرق والوقف وكل ما
ليس فيه تمليك مال ولو من وجه لا يرتد بالرد، وما كان فيه تمليك المال ولو
من وجه يرتد بالرد، وإذا قبل ثم رد لا يقبل الرد.وفى كل موضع يرتد فيه
الإقرار بالرد إذا أعاد المقر إقراره ثانيا بعد الرد فصدقه المقر له صح
الإقرار (22).مذهب المالكية:يقول صاحب" التبصرة
" (23): ويشترط
أن يكون المقر له أهلا للاستحقاق وألا يكذب المقر، وإذا أكذب المقر له
المقر ثم رجع لم يفده إلا أن يرجع المقر إلى الإقرار ومثل ذلك فى العقد
المنظم للحكام أبو محمد عبد الله ابن عبد الله بن سلمون الكنانى
(24).مذهب
الحنابلة:يقول صاحب" كشاف القناع "(25): " ومن أقر لكبير عاقل بمال فى
يده، فلم يصدقه المقر له بطل إقراره لأنه لا يقبل قوله عليه فى ثبوت ملكه
ويستمر بيد المقر لأنه كان فى يده فإذا بطل إقراره بقى كأنه لم يقر به فإن
عاد المقر فادعاه لنفسه أو لثالث قبل منه ولم يقبل بعد ذلك أن يدعيه المقر
له أو لا مطلقا.مذهب الزيدية:جاء فى " البحر الزخار" (26
): ولا
يصح لمعين إلا بمصادقته ، وقال الإمام يحيى : يكفى السكوت فإن رد بطل إذ
شهادته على نفسه أولى، ولا يعتبر قبول المقر له، إذ ليس بعقد لكن يبطل
بالرد ويكون المقر به لبيت المال. ما يلحق الإقرار من البيان قد يلحق المقر
بإقراره كلاما يغير من معنى الإقرار ودلالته تغييرا كليا أو جزئيا بطريق
الاستثناء بأداة من أدواته أو بالمشيئة أو بطريق الاستدراك أو بطريق التكلم
بكلام يغير من معنى الإقرار أو يرفع من حكمه بالنسبة للمقر له أو للمقر به
فى مقداره أو فى وصفه أو فى نحو ذلك، ويكون ذلك متصلا أو منفصلا.وقد أفاض
الفقهاء فى مختلف المذاهب فى شرح أنواع هذا البيان وأساليبه وما يترتب على
كل منها من أحكام وآثار، ومحل ذلك كله ومجاله فى مصطلح إقرار (انظر
: إقرار).نصاب
الإقرارمذهب الحنفية:لابد لثبوت الزنا بالإقرار عند الحنفية من أن يقر
الشخص على نفسه أربع مرات فى أربعة مجالس بالاتفاق ، وفى حد القذف والشرب
والسرقة يكفى أن يقر مرة واحدة عند أبى حنيفة ومحمد ، ومرتين عند أبى يوسف
وزفر، ويكفى الإقرار مرة فيما عدا ذلك (27).مذهب المالكية:.يكفى الإقرار
مرة واحدة لثبوت المقر به ومؤاخذة المقر بإقراره فى كل شىء حتى فى حد
الزنا(28).مذهب الشافعية:ومذهب الشافعية كمذهب المالكية يكفى الإقرار مرة
واحدة فى كل شىء(29).مذهب الحنابلة:يشترط الإقرار أربع مرات فى الزنا،
ومرتين فى السرقة والحرابة (قطع الطريق
) والقصاص ، ومرة واحدة فى غير ذلك(30) مذهب
الظاهرية:يكفى الإقرار مرة واحدة فى كل شىء من حد أو قتل أو مال (31).مذهب
الزيدية:يشترط فى الإقرار بالزنا تكراره أربع مرات وتكراره مرتين فى
الإقرار بالسرقة،ويكفى الإقرار مرة فيما عدا ذلك(32
) مذهب الإمامية يلزم الإقرار أربع مرات فى الزنا واللواط والسحق، ومرتين فى القذف والسرقة والشرب والقيادة ومرة واحدة فى غير ذلك (33)















 الموضوع الأصلي : الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية // المصدر : mytiger // الكاتب:اشرف فتح الباب



اشرف فتح الباب ; توقيع العضو









المحامي بالإستئناف العالي ومجلس الدولة
رئيس المساندة القانونية برياسة مجلس الوزراء
لرعاية الشهداء ومصابي الثورة
وكيل لجنة الحقوق والحريات والواجبات العامة بالوفاق القومي بمجلس الشعب لوضع الدستور
عضو اتحاد المحامين العرب
عضو الجمعية المصرية للقانون الدولي
عضو إتحاد المحامين الأفروأسيوي لحقوق الإنسان
عضو اللجنة الدائمة لحقوق الإنسان جامعة الدول
عضو دولي في منظمة العفو الدولية
الأمين العام لحزب الشعب الديمقراطي




الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

الــرد الســـريـع

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية , الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية , الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية ,الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية ,الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية , الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ الأقرار فى الأثبات وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
>




مواضيع ذات صلة